قصص شبكة وبطاقات محروم قصص منوعه فصص رومانسيه قصص طويله قصص قصيره » قصص اسلاميه » قصص القران الكريم » وَيَقُولُونَ هُوَ أُذُنٌ

 وَيَقُولُونَ هُوَ أُذُنٌ  أضيف في: 31/01/2009
يَقُولُونَ هُوَ أُذُنٌ (وَمِنْهُمُ الَّذِينَ يُؤْذُونَ النَّبِيَّ وَيَقُولُونَ هُوَ أُذُنٌ قُلْ أُذُنُ خَيْرٍ لَّكُمْ يُؤْمِنُ بِاللَّهِ وَيُؤْمِنُ لِلْمُؤمِنِينَ وَرَحْمَةٌ لِّلَّذِينَ أَمَنُوا مِنكُمْ… ).(1) كان شديد الحرصِ على حضورِ مجلس الرسول (صلّى اللّه عليه وآله وسلّم)، ولم يكن هذا الحرص من أجل أنْ يستزيد علماً أو وعياً، وإنما من أجلِ أنْ يطلع على مخططات المؤمنين، وأوضاعهم، وتحركاتهم… ولهذا فقد كانت الأنباء تتسربُ، من خلالِهِ، الى المنافقين وأعداء الدين. قال لهُ: (قد قبلتُ مِنكَ فلاتفعل)!
واستمرَّ الحالُ على هذا المنوال، رُغم أنّ المسلمين كانوا يحرصون على السرية والكتمان، فيما يخططون، لمواجهة مؤامرات الأعداء وإحباطها. ولخطورةِ الأمر جاءَ التسديدُ الإلهي للمسيرة الإيمانية، بنزول الوحي من السماء، ليخبر الرسول القائد (صلى اللّه عليه وآله وسلّم) بذلك (المنافق) الذي دسَّ نَفْسه في صفوف المؤمنين. وتألّمَ الرسولُ القائد لتلك الحال… فاستدعاه لاستجوابه، عما يقوم به من تسريب للمعلومات، وفضحٍ للمخططات. وما إن سَمعَ (المنافق) حديث الرسول معه، حتى راح يُقسم بأغلط الإيمان، بأنهُ لم يفعل ذلك أبداً، وإنَّ حضوره في المجلس لم يكن إلا من أجلِ التبرِّك والاستماع الى التعاليم القيمة وان ما يذاع عنه مجردُ إشاعات وإتهامات باطلة يطلقها المغرضون الذينَ يهدفونَ الى تشويه سمعة المؤمنين العاملين المخلصين!! ولكن الرسول القائد (صلى اللّه عليه وآله وسلّم) أخبره بأنْ هذه الأنباء قد جاءَ بها الوحي من السماء!.

الكاتب: أفضل شاعر بالعالم انقر هنا لمراسلة أفضل شاعر بالعالم أنقر هنا للإنتقال إلى موقع أفضل شاعر بالعالم إضافة للمفضلة إضافة لمفضلة Google إضافة لمفضلة Delicious إضافة لمفضلة Digg إضافة لمفضلة Facebook
خيارات القصه : ارسل الدرس لصديق ارسل القصه لصديق  طباعة الدرس طباعة القصه  حفظ الدرس كملف Word حفظ القصه كملف Word  حفظ الدرس كملف PDF حفظ القصه كملف PDF

التعليقات
»ناصر
  أضيف في: 06/10/2009
اين مدمه الموضوع واين بقيته ؟؟ ارو منم ان تاتوا بكامل القصه الجميله انا في امس الحاجه لقراءتها

جزاكم الله كلخير



POWERED BY: SaphpLesson 4.0